تاریخی

دانلود پایان نامه

المطلب الرابع: القصص التاریخیه الداله علی مشروعیه التوسل
قصه الراهبین مع أبی عبد الله الفرحی
وقال السید الجلیل قطاع المفاوز علی قدم التوکل أبو عبد الله الفرحی – قدس الله سره ونور ضریحه -: خرجت مره أرید الزیاره من طریق المفاوز، فوقعت فی التیه، فکنت فیه أیاما حتی أشرفت علی الموت، فبینا أنا کذلک إذ رأیت راهبین یسیران، کأنهما خرجا من مکان قریب یریدان دیرا لهما بالقرب، فملت إلیهما، فقلت: أین تریدان؟ فقالا: لا ندری. فقلت: من أین أتیتما؟ قالا: لا ندری. قلت: فتدریان أین أنتما؟ قالا: نعم، نحن فی ملکه، وبین یدیه. قال: فأقبلت علی نفسی أقول لها: راهبان یتحققان بالتوکل دونک. ثم قلت لهما: أتأذنان لی فی الصحبه؟ فقالا: ذاک إلیک.
قال: فسرنا، فلما أمسینا قاما إلی صلاتهما، وقمت إلی صلاه المغرب، فتیممت وصلیت، فنظرا إلی وقد تیممت فضحکا منی، فلما فرغا من صلاتهما، بحث أحدهما بیده فإذا بالماء قد ظهر، وإذا بطعام موضوع.
قال: فبقیت أتعجب من ذلک، فقالا لی: أدن وکل واشرب.
قال: فأکلنا وتوضأت، وقاما فلم یزالا فی صلاتهما وأنا فی صلاتی حتی أصبحنا، فصلیت الفجر، ثم قاما یسیران، فسرنا إلی اللیل، فلما أمسینا تقدم الآخر، فصلی بصاحبه، ثم دعا بدعوات ثم بحث الأرض بیده، فنبع الماء وظهر الطعام، فقالا لی: ادن وکل واشرب.
قال: فأکلنا وشربنا وتوضأت للصلاه، ثم نضب الماء وغار حتی لم یبق له أثر، فلما کانت اللیله الثالثه، قالا لی: یا مسلم اللیله نوبتک. قال: فاستحییت من قولهما، ودخلنی من ذلک هم شدید.
قال: فقلت فی نفسی: اللهم إنی أعلم أن ذنوبی لم تدع لی عندک جاها، ولکنی أسألک وأتوسل إلیک بنبیک المکرم عندک: ألا تفضحنی عندهما، ولا تشمت بنبیک محمد.
قال: فإذا بعین خراره وطعام کثیر، قال: فأکلنا وشربنا، ولم نزل علی حالنا حتی بلغت النوبه الثانیه إلی، قال: فدعوت بمثل ما دعوت أولا وتوسلت بالنبی، فإذا بطعام اثنین و شراب اثنین دون ما کان. قال: فتقاصرت إلینفسی، وقصرت عن الأکل، وأریتهما أنی آکل، فسکتا عنی.
قال: وسرنا حتی بلغت النوبه الثالثه إلی، قال: فدعوت بمثل ما دعوت وتوسلت بالنبی وقوی حالی فی أمر صدق توسلی به علمی بأنه وسیله من قبلی، فإذا بطعام اثنین والماء مثل ذلک، فغمنی ذلک.
قال: فغلبتنی عینای من الهم خوف الشماته بدیننا، فإذا بقائل یقول لی:
أدرکناک بالإیثار الذی خصصنا به محمدا من دون الأنبیاء، وهی علامته وکرامه أمته من بعده إلی یوم القیامه.
قال: فلما بلغت النوبه الرابعه إلی قالا: بلی یا مسلم ما هذا، إنا نری فی طعامک وشرابک نقصا، فلم ذلک؟ فقلت لهما: أو لم تعلما أن هذا خص الله – عز وجل – به نبیه محمدا من بین الأنبیاء، وخص أمته به من بعده، إن الله – عز وجل – یرید لی الإیثار، وقد آثرتکما اقتداء بنبی الکرم، فقالا: صدقت.
ثم قالا: نشهد أن لا إله إلا الله، ونشهد أن محمدا عبده ورسوله، أرسله بالهدی ودین الحق، صدقت فی قولک، هذا خلق محمد فی کتب الله المنزله، إن الله – عز وجل – خص محمدا وأمته بذلک. قال: وحسن إسلامهما.
قال: ثم قلت لهما فی الجمعه والجماعه، فقالا: ذلک واجب؟ قلت: نعم فاسألا الله تعالی وادعوا أن یخرجنا من هذا التیه إلی أقرب الأماکن.
فدعوا، فبینا نحن نسیر إذا نحن ببیوت قد أشرفنا علیها، فإذا هی بیت المقدس.
قال: فدخلنا المسجد، وأقمنا أیاما، ثم تجدد لی سفر ففارقتهما، وقد ملئ قلبیفرحا بإسلامهما وبصحه توسلی بالنبی، وأنه غیاث الصادقین فی محبته، السالکین خلفه فی صدقه مع ربه وصحه الاعتماد علیه.
فانظر أرشدک الله کیف بصدق التوسل به جری ما جری، من حصول الکرامات من نبع الماء والطعام والاهتداء، فله عز وجل المنه علی ما أکرمنا به، وعلی ما وهب الأولیاء من آثار معجزاته.
قصه سفیان الثوری مع المصلی علی النبی وسلم فی الطواف
وقال سفیان الثوری: بینا أن أطوف بالبیت، وإذا أنا برجل یرفع قدما ولا یضع أخری، إلا وهو یصلی علی النبی، فقلت: یا هذا إنک ترکت التسبیح والتهلیل، وأقبلت علی الصلاه علی النبی، فهل عندک من هذا شئ، فقال لی: من أنت؟ قلت: سفیان الثوری، فقال: لولا أنک غریب فی أهل زمانک، لما أخبرتک عن حالی، ولما أطلعتک علی سری.
ثم قال: خرجت أنا ووالدی حاجین إلی بیت الله الحرام وإلی زیاره سید الأنام، حتی إذا کنا ببعض المنازل مرض والدی، فعالجته فمات، فلما مات اسود وجهه فغلبتنی عینای من الهم، فنمت فإذا أنا برجل لم أر أجمل منه ولا أنظف ثوبا ولا أطیب رائحه منه، فدنا من والدی وکشف عن وجهه وأمر یده علیه، فعاد وجهه أبیض، ثم ذهب، فتعلقت بثوبه وقلت له: یا عبد الله من أنت الذی من الله عز وجل – علی وعلی والدی بک فی دار الغربه، لکشف هذه الکربه؟
فقال: أو ما تعرفنی أنا محمد بن عبد الله صاحب القرآن. أما إن والدک کان مسرفا علی نفسه، ولکنه کان یکثر الصلاه علی، فلما نزل به ما نزل استغاث بی، وأنا غیاث من أکثر الصلاه علی.

مطلب مشابه :  قانون مجازات اسلامی