تفسیر

دانلود پایان نامه

عن عمر بن الخطاب قال: انی سمعت رسول الله صلى الله علیه وسلم
یقول: «ان خیر التابعین رجل یقال له أویس وله والده وکان به بیاض فمروه فلیستغفرلکم»وفی الباب نفسه عن اسیر بن جابر قال: کان عُمرُ بْنُ الْخطّابِ اذا أتى علیهِ أمْدادُ أهْلِ الْیمنِ، سألهُمْ أفِیکُمْ أُویسُ بْنُ عامِرٍ؟ حتّى أتى على أُویسٍ فقال: أنْت أُویسُ بْنُ عامِرٍ؟ 
قال: نعمْ، 
قال مِنْ مُرادٍ ثُمّ مِنْ قرنٍ؟
قال: نعمْ
 قال: فکان بِک برصٌ فبرأْت مِنْهُ الّا موْضِع دِرْهمٍ؟ 
قال: نعمْ
 قال: لک والِدهٌ؟ 
قال: نعمْ، 
 قال: سمِعْتُ رسُول اللّهِ صلّى اللّهُ علیهِ وسلّم یقُولُ: (یأْتِی علیکُمْ أُویسُ بْنُ عامِرٍ مع أمْدادِ أهْلِ الْیمنِ مِنْ مُرادٍ ثُمّ مِنْ قرنٍ کان بِهِ برصٌ فبرأ مِنْهُ الّا موْضِع دِرْهمٍ، لهُ والِدهٌ هُو بِها برٌّ لوْ أقْسم على اللّهِ لأبرّهُ فانْ اسْتطعْت ان یسْتغْفِر لک فافْعلْ) فاسْتغْفِرْ لِی فاسْتغْفر لهُ، 
فقال لهُ عُمرُ: 
أین تُرِیدُ؟
 قال: الْکُوفه
 قال: ألا أکْتُبُ لک الى عامِلِها؟
 قال: أکُونُ فِی غبْراءِ النّاسِ أحبُّ الى قال: فلمّا کان مِنْ الْعامِ الْمُقْبِلِ حجّ رجُلٌ مِنْ أشْرافِهِمْ فوافق عُمر فسألهُ عنْ أُویسٍ فقال: ترکْتُهُ رثّ الْبیتِ قلِیل الْمتاعِ قال: سمِعْتُ رسُول اللّهِ صلّى اللّهُ علیهِ وسلّم یقُولُ: (یأْتِی علیکُمْ أُویسُ بْنُ عامِرٍ مع أمْدادِ أهْلِ الْیمنِ مِنْ مُرادٍ ثُمّ مِنْ قرنٍ کان بِهِ برصٌ فبرأ مِنْهُ الّا موْضِع دِرْهمٍ، لهُ والِدهٌ هُو بِها برٌّ لوْ أقْسم على اللّهِ لأبرّهُ فانْ اسْتطعْت ان یسْتغْفِر لک فافْعلْ) فأتى أُویسًا فقال: اسْتغْفِرْ لِی فقال: أنْت أحْدثُ عهْدًا بِسفرٍ صالِحٍ فاسْتغْفِرْ لِی، قال: اسْتغْفِرْ لِی قال أنْت أحْدثُ عهْدًا بِسفرٍ صالِحٍ فاسْتغْفِرْ لِی، قال: لقِیت عُمر؟ قال: نعمْ فاسْتغْفر لهُ ففطِن لهُ النّاسُ فانْطلق على وجْهِهِ.
قال أُسیرٌ: وکسوْتُهُ بُرْدهً فکان کُلّما رآهُ انْسانٌ قال: مِنْ أین لِأُویسٍ هذِهِ الْبُرْدهُ؟
وهناک حدیث آخر عن ابی سعید الخدرى عن رسول الله، قال:من خرج من بیته إلی الصلاه فقال:«اللهم إنی أسألک بحق السائلین علیک وبحق ممشای هذا فإنّی لم أخرج أشرا ولا بطرا ولا ریاء ولا سمعه وخرجت
إتّقاء سخطک وابتغاء مرضاتک فاسألک أن تعیذنی من النار وأن تغفرلی ذنوبی إنه لا یغفر الذنوب إلا أنت، أقبل الله بوجهه واستغفر له الف ملک»،
هذا الحدیث کما تقدم البحث عنه یشمل التوسل بالصالحین والدلیل علی ذلک هی عباره، «بحق السائلین علیک)حیث أنّ الذی یدع یسأل الله سبحانه وتعالی بحق السائلین علیه، وهم عباد الله الصالحین وأیضا یشمل التوسل بالعمل الصالح، والدلیل علی ذلک عباره:«بحق ممشای هذا»التی تحدثنا عنها فی فقره التوسل بالعمل الصالح، إذا هذا الحدیث یثبت مشروعیه التوسل بالصالحین.
ومن الموارد التی تثبت مشروعیه التوسل هی توسل عمر بن الخطاب بالعباس بن عبد المطلب التی ذکرها علماء العامه فی کتبهم الحدیثیه والتأریخیه وخصوصا فی عباره هذه العباره لعمر بن الخطاب: «إن رسول الله کان یری للعباس ما یری الولد للوالد فاقتدوا أیها الناس برسول الله(ص فإقتدوا أیها الناس برسول الله فی عمه العباس وإتخذوه وسیله إلى الله وفیه فما برحوا حتى سقاهم الله.»
یقول ابن تیمیه فی رسله القبور:«وفی الصحیحین ان عمر بن الخطاب استسقی بالعباس فدعا فقال:اللهم إنا کنا إذا اجدبنا نتوسل بنبینا فتسقنا وإنا نتوسل إلیک بعمّ نبینا فاسقنا»
وایضا شمس الدین المالکی فی کتابه مصباح الظلام ینقل هذه الروایه بالشکل التالی:
«اللهم إنا نستقیک بعمّ نبیک ونستشفع إلیک بشیبته فسقوا»
والحصیله من مجموع المباحث التی تطرقنا الیها فی فقره، «انواع التوسل»، أنّ الوهّابیه یجوّزون التوسل ببعض انواعه کالتوسل بأسماء الله وصفاته ویحرّمون التوسل بالبض الآخر کالتوسل بذوات الأولیاء ومقامهم ونحن فی مبحث أنواع التوسل أتینا بشواهد روائیه تثبت مشروعیه التوسل بالنوع الأوّل یعنی ما یجوزوا الوهابیه التوسل به کالتوسل بأسماء الله وصفاته وأیضا أثبتتنا مشروعیه التوسل بالنوع المختلف علیه کالتوسل بذوات ومقامات الأولیاء إذا مجموع ما تحدثنا به فی أنواع التوسل یثبت مشروعیه التوسل بکلا أقسامه ویمکن الإستدلال والإستشهاد به.
الفصل الثانی: التوسل فی ضوء الآیات
هناک ایات کثیره دلّت علی مشروعیه التوسل منها:
الآیه الأولی: آیه 64 سوره النساء
قال الله العظیم فی محکم کتابه الکریم
«وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللهَ تَوَّاباً رَحِیماً»
أقوال العلماء فی الآیه الکریمه
یقول الحافظ ابن کثیر الدمشقی فی تفسیره (تفسیر اقران العظیم:
«وقوله ولو انهم اذظلموا انفسهم»، یرشد الله تعالی العصاه والمذنبین اذا وقع منهم اخطأ و العصیان ان یأتوا الی رسول رسول الله، فیستغفروا الله عنده ویسألوه ان یستغفرلهم، فإنهم اذا فعلوا ذلک تاب الله علیهم ورحمهم وغفر لهم، ولهذا قال «لوجدوا الله توابا رحیما»وقد ذکر جماعه منهم الشیخ ابو نصر بن الصباغ فی کتابه الشامل الحکایه المشهوره عن العتبی، قال: کنت جالسا عند قبر النبی فجاء اعرابی فقال: السلام علیک یا رسول الله، سمعت الله یقول «ولو انهم اذظلموا انفسهم جاووک فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحیما» وقد جئتک مستغفرا لذنبی مستشفعا بک الی ربی، ثم انشأ: یا خیر من دفنت بالقاع اعظمه فطاب من طیبهن القاع والاکم ثم انصرف الاعرابی، فغلبتنی عینی فرأیت النبی فی النوم فقال یا عتبی، الحق الاعرابی فبشره ان الله قد غفر له.
و أیضاً القرطبی فی تفسیره الجامع لأحکام القران عن قوله تعالی«و لو انهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوک»یقول:
روی ابو صادق عن علی قال: قدم علینا اعرابی بعد ما دفنا رسول الله بثلاثه ایام، فرمی بنفسه علی قبر رسول الله، وحثا علی رأسه من ترابه؛ فقال: قلت یا رسول الله فسمعنا قولک، ووعیت عن الله فوعینا عنک، وکان فی ما انزل الله علیک «ولو انهم إذ ظلموا أنفسهم»، وقد ظلمت نفسی و جئتک تستغفر لی. فنودی من القبرأنه قد غفر لک. ومعنی «لوجدوا الله توبا رحیا» أی قابلا لتوبتهم، وهما مفعولان لاغیر.
و أیضاً الامام الحافظ عبد الرحمن بن محمد بن إدریس الرازی فی تفسیر «القران العظیم» یقول:
«حدثنا حجاج بن حمزه، حدثنا شبابه، حدثنا ورقاءعن ابی نجیح عن مجاهد قوله: «ولو انهم اذ ظلموا أنفسهم» الی قوله: «رحیما»هذافی الرجل الیهودی والرجل المسلم الذین تحاکما الی کعب بن الاشرف.

مطلب مشابه :  راهبردهای شناختی و فراشناختی، مهارت های فراشناختی، راهبردهای فراشناختی