جامعه

دانلود پایان نامه

الف: لفظ «نبیک محمد نبی الرحمه»،
ب: یخاطب النبی (ص:«یامحمدإنی أتوجه بک إلی ربی»،
ج: جمله «وشفعه فی:أی اللهم إقبل شفاعته فی، أوإجعله شفیعاإلی»،
فی هذه الجمله أیضاالمراد هو النبی بشخصه وفی هذا الدعا یطلب الرجل الضریر من الله عزوجل أن یجعل النبی واسطه لقضاء حاجته،
فالحصیله من هذا المبحث تکشف لنا أن المراد هو وساطه النبی بشخصه ولیس دعا النبی، خلافا إلی بعض الشخصیات التی تقول أن المراد هو دعاء النبی ولیس النبی بنفسه، کما صرح بذلک صاحب کتاب التوصل الی الحقیقه التوسل
حیث یقول أن دلاله الحدیث تشیر إلی أن المراد من توسل الضریر بالنبی، هو التوسل بدعاء النبی ولیس النبی بنفسه، فانکشف ممامضی أن الجملات التی تکلم بها الرجل الضریر هی ناظره إلی توسله بشخص النبی ولیس دعاء النبیو لو کان المراد هو دعاء النبی لقال الضریر:«أتوسل وأتوجه بدعاء نبینا محمد»، فإذا قلنا أن کلمه الدعاء مقدره هذا خلاف الظاهر ولیس له وجها فی المقام.
وبما أن صاحب التوصل الی الحقیقه التوسل یستدل بهذه الجمله وهی وأن الضریر طلب من الرسول أن یدع له وقال:«أدع الله أن یعافینی»، وقال الرسول فی جوابه:
«إن شئت دعوت وإن شئت صبرت»، فأصر الرجل الضریر علی الدعاء، وأیضا قوله:«اللهم شفعه فی»، نردوا علیه بالأدله التالیه.
نقول:أن فی ما نحن فیه توجد مسألتین:
المسالهالاولی:هی حوار النبی مع الرجل الضریر.
المساله الثانی:هی تعلیم النبی الدعاء للضریر.
فموردالاستدال هو لیسی الحوار الذی حدث بین الضریر والنبی، لأن فی هذا الحوار الرجل الضریر طلب من الرسول أن یدع له وأصر علیه علی هذا الأمر، هذا کل ما حدث فی الحوار، ولم یوجد هناک أی دلیل علی أن النبی أخذ یدع إلی الضریر بل النبی علم الضریر الدعاء الذی ذکرناه آنافا وحول أمر الدعاء إلی الضریر،
أما مورد الإستدلال فی المسأله الثانیه؛ یعنی الدعاء الذی علمه النبی إلی الضریر وعمل به حتی شفی من مرضه، ففی هذا الدعاء کما بینا أن الضریر توسل بالنبیولیس بدعاء النبی.
البته هذا لا ینافی بأن الرسول یدع إلی هذا الشخص ویکون واسطه و شفیعا له، لکن موردالبحث هو أن طبق هذا الحدیث الصحیح، أن الشخص إذا قال:«اللهم إنی أتوجه وأتوسل بنبیک محمد نبی الرحمه»، إضافه علی أن لم یکن فیه إشکال یکون بتعلیم وبأمر من رسول الله.
وإذا تاملنا فی مامضی ینکشف لنا أن کلمه:«وشفعه فی»، التی استدل بها صاحب التوصل إلی حقیقه التوسل علی أن المراد بها هو دعاء النبی ولیس النبی، غیر صحیحه فی الإستدلال لأنهاتکون تتمه لدعاء الضریر.
فنستنتج أن هذا الحدیث هو من الأحادیث الصحیحه التی تشیر إلی جواز التوسل، بل إستجاب التوسل بالنبی فی حیاته ولم یکن فیه أی إبهام سواء من ناحیه السند أو الدلاله.
الحدیث الثانی:وهوالحدیث الذی روی عن عبدالملک بن هارون بن عنتره عن أبیه عن جده، وهوأن أبابکر جاءالی النبی وشکی إلیه سوءحفظه للقران؛ بأنه یتعلم القرآن ولکن لم یحفظه، فأمره النبی الأاکرمان یقرأ هذا الدعاء:«اللهم إنی أسألک بمحمد نبیک وإبراهیم خلیلک وبموسی نجیک وعیسی روحک وبتوراه موسی وإنجیل عیسی وفرقان محمد وبکل وحی أوحیته وقضاء قضیته»،
یقول ابن تیمیه:هذا الحدیث نقله کبار العلماء الذین یؤلفون الکتب العلمیه فی الیل والنهار منهم إبن السنی وابی نعیم، وأیضا رواه أبو الشیخ الإصبهانی فی کتاب فضائل الأاعمال، وکما رواه زرین بن معاویه فی جامعه، وایضا نقله إبن الأثیر فی جامع الأصول ولم ینسبوه هائولاء الشخصین إلی کتاب من کتب المسلمین».
الحدیث الثالث: موسی بن عبدالرحمن الصنعانی، بسنده عن ابن عباس ذکر أنه قال:من أراد أن یکون حافظا للقران، علیه أن یکتب هذا الدعاء:«اللهم إنی أسالک بأنک مسئول لم یساًل مثلک ولایساًل واًساًلکً بحمد نبیک وابراهیم خلیلک وبموسی نجیک وعیسی روحک وکلمتک ووجهک»،
وهذا الحدیث هو کلحدیث الذی تقدم ذکره أیضا یدع الله بحق محمد وإبراهیم وموسی وعیسی.
7-التوسل بدعاء النبی فی حیاته
نحن نعلم أن النبی هو خانم الاًنبیاء والمرسلین وأشرفهم ومنزلتههی أعلی وأسمی منزله عند الله سبحانه وتعالی وهناک العدید من الآیات الکریمه تصرح بهذه المنزله، ألتی لا یسع ذکرها فی هذا المجال، لکن نذکر بعض الآیات التی تشیر إلی هذه المنزله، القرآن الکریم فی سوره الأنفال یصرح باًن الرسول الأکرم فی حیاته کان اًمانا للناس من العذاب، وأن الله سبحانه وتعالی من أجل کرامه النبی واجلالا له لم ینزل علیهم أی عذاب حیث أن الآیه الکریمه تقول: «وما کان الله لیعذبهم وأنت فیهم وما کان الله معذبهم وهم یستغفرون»، وهناک آیه أخری تذکر اسم النبی إلی جنب اسم الجلاله وتصرح باًنّ طاعه الرسولهی بعد طاعه الله عزوجل وهذا ایضا یدل علی عظمه النبی حیث قالت الآیهالکریمه:«ومن یطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظیما»،

مطلب مشابه :  طراحی سیستم ارزیابی عملکرد