روایات

دانلود پایان نامه

النقل الثالث: للبیهقی
«أخبرنا: أبوعبد الله الحافظ، ومحمد بن موسی، قالا:، أخبرنا: أبو العباس الأصم، أخبرنا: عبد الملک بن عبد الحمید، أخبرنا: روح، أخبرنا: أسامه بن زید، ح وأخبرنا: أبو زکریا بن أبی إسحاق، إنا أبوعبد الله بن یعقوب، أخبرنا: محمد بن عبد الوهاب، أخبرنا: جعفر بن عون، إنا أسامه بن زید، عن أبان بن صالح، عن مجاهد، عن إبن عباس، قال: إن لله عز وجل ملائکه فی الأرض سوی الحفظه یکتبون ما یسقط من ورق الشجر، فإذا أصاب أحدکم عرجه فی الأرض لا یقدر فیها علی الأعوان فلیصح، فلیقل: عباد الله أغیثونا أو أعینونا رحمکم الله، فإنه سیعان لفظ حدیث جعفر، وفی روایه روح: إن لله ملائکه فی الأرض یسمون الحفظه، یکتبون ما یقع فی الأرض من ورق الشجر، فما أصاب أحدا منکم عرجه أو إحتاج إلی عون بفلاه من الأرض فلیقل: أعینونا عباد الله، رحمکم الله، فإنه یعان إن شاء الله.»
النقل الرابع: للمرداوی الحنبلی
النص طویل لذا أستقطع منه موضع الشاهد:
«ومنها: یجوز التوسل بالرجل الصالح، علی الصحیح من المذهب، وقیل: یستحب، قال الإمام أحمد: المروذی یتوسل بالنبی فی دعائه وجزم به فی المستوعب وغیره، وجعله الشیخ تقی الدین کمسأله الیمین به قال: والتوسل بالإیمان به وطاعته ومحبته والصلاه والسلام علیه، وبدعائه وشفاعته، ونحوه مما هو من فعله أو أفعال العباد المأمور بها فی حقه: مشروع إجماعاً، وهو من الوسیله المأمور بها فی قوله تعالی: إتقوا الله وإبتغوا إلیه الوسیله، وقال الإمام أحمد وغیره من العلماء: فی قوله علیه أفضل الصلاه والسلام أعوذ بکلمات الله التامات من شر ما خلق الإستعاذه لا تکون بمخلوق.»
الحدیث الحادی عشر: توسل الناس بقبر النبی للإستسقاء
النقل الاول: لإبن حجر العسقلانی
النص طویل لذا أستقطع منه موضع الشاهد:
«وروی إبن أبی شیبه بإسناد صحیح، من روایه أبی صالح السمان، عن مالک الداری وکان خازن عمر قال: ‏‏ أصاب الناس قحط فی زمن عمر فجاء رجل إلی قبر النبی فقال ‏: یا رسول الله إستسق لأمتک فإنهم قد هلکوا، فأتی الرجل فی المنام فقیل له‏: إئت عمر ‏‏، الحدیث‏.
وقیل بأن الرجل هو: بلال بن الحارث المزنی أحد الصحابه.»
النقل الثانی: لإبن حجر العسقلانی
«وأخرجه بن أبی خیثمه من هذا الوجه مطولاً قال: أصاب الناس قحط فی زمن عمر فجاء رجل
إلی قبر النبی فقال: یارسول الله إستسق الله لأمتک، فأتاه النبی فی المنام فقال له:
إئت عمر فقل له: إنکم مستسقون فعلیک الکفین، قال: فبکی عمر وقال: یا رب ما آلوا إلا ما عجزت عنه.»
النقل الثالث: لإبن أبی شیبه
«حدثنا: أبو معاویه، عن الأعمش، عن أبی صالح، عن مالک الدار، قال: وکان خازن عمر علی الطعام، قال: أصاب الناس قحط فی زمن عمر فجاء رجل إلی قبر النبی فقال: یا رسول الله إستسق لأمتک فإنهم قد هلکوا، فأتی الرجل فی المنام فقیل له: إئت عمر فإقرئه السلام، وأخبره أنکم مستقیمون وقل له: علیک الکیس ! علیک الکیس ! فأتی عمر فأخبره فبکی عمر ثم قال: یا رب لا آلو إلا ما عجزت عنه.»
النقل الرابع: للبیهقی
«أخبرنا: أبو نصر بن قتاده، وأبو بکر الفارسی قالا:، أخبرنا: أبو عمرو بن مطر، أخبرنا: أبو بکر بن علی الذهلی، أخبرنا: یحیی، أخبرنا: أبو معاویه، عن الأعمش، عن أبی صالح، عن مالک قال: أصاب الناس قحط فی زمان عمر بن الخطاب، فجاء رجل إلی قبر النبی فقال: یا رسول الله، إستسق الله لأمتک فإنهم قد هلکوا، فأتاه رسول الله فی المنام، فقال إئت عمر فإقرئه السلام، وأخبره أنکم مسقون، وقل له: علیک الکیس الکیس، فأتی الرجل عمر، فأخبره، فبکی عمر ثم قال: یا رب ما آلو إلا ما عجزت عنه.»
والحصیله من کل ما تقدم فی مبحث الروایات
هذه الروایات تثبت لنا مشروعیه التوسل برسول الله  فی حیاته وبد رحیله وحتی قبل أن یخلق ویوم القیامه لأنّنا ذکرنا کیفیه توسل نبی الله آدم ()بالنبی قبل أن یخلق من مصادر الخاصه والعامه وذکرنا الروایات الداله علی التوسل و الإستغاثه بالأنبیاء یوم القیامه وذکرنا الروایات التی تذکر توسل ابو طالب بالنبی  وهو غلام صغیر وأیضا ذکرنا الروایات الداله علی توسل الیهود بالنبی (ص(قبل البعثه واتینا بالروایات التی تذکر لنا توسل الضریر بالنبی  وایضا ذکرنا الروایات التی تذکر توسل الرجل الذی توسل بالنبی لحاجته وهی الدخول علی عثمان وذکرنا توسل الناس بقبر النبی  للإستسقاء وذکرنا روایات التوسل و الاستغاثه بالعباد. وایضا هناک روایات جدا کثیره ذکرتها مصادر العامه والخاصه اعرضنا عن ذکرها للاختصار، فمجموع ما تحدثنا به یثبت مشروعیه أصل التوسل وایضا یثبت مشروعیه التوسل بالنبی  قبل الخلقه وفی حیاته وبعد رحیله ویوم القیامه وهذا طبعا ردّا علی کل من ینکر التوسل بذوات الأولیاء و مقامهم الشامخ وایضا یثبت لنا مشروعیه التوسل بأهل الخیر والصلاح والعباد من الناس، إذا بعد ذکر هذه الروایات من مصادر العامه لا یبقی أی نقاش فی مشروعیه التوسل وهذه الروایات تثبت مشروعیه التوسل.
الفصل الرابع: مؤیّدات السُّنّه النّبویه
المطلب الاول: توسل الصحابه و التابعین

مطلب مشابه :  فیاض لاهیجی