روایات

دانلود پایان نامه

وایضا ابن حجرفی کتاب فتح الباری یقول:
«وخطب الناس عمر فقال إنّ رسول الله کان یری للعباس
ما یرى الولد لوالده، فیعظمه ویفخمه ویبر قسمه، فاقتدوا أیها الناس برسول الله، فی عمّه العباس، واتخذوه وسیله إلى الله فیما نزل بکم فما برحواحتی سقاهم الله»، ثم یقول:«یستفاچ من قصه العباس استحباب الإستشفاع بأهل الخیر والصلاح وأهل بیت النبوه وفیه فضل العباس»
وأیضا ابن الأثیر فی کتاب، «اسد الغابه فی معرفه الصحابه یقول:«واستسقی عمر بن الخطاب بالعباس عام الرماد لما اشتد القحط فسقاهم الله تعالی به واخصبت الأرض فقال عمر هذا والله الوسیله الی الله والمکان منه وقال حسان:
سأل الإمام وقد تتابع جدبنـا فسقی الغمام بغرهالعباس
عم النبی وصنو والده الـذی ورث النبی بذاک دون الناس
أحیا الإله به البلاد فأصبحت مخضره الأجناب بـعــدالیأس
ولمّا سقی الناس طفقوا یتمسّحون بالعباس ویقولون هنیئا لک ساقی الحرمین »
وایضا القصطلانی فی کتاب:«المواهب اللدنیه بالمنح المحمّدیه فی السیره النبویه»، یقول:إن عمر لمّا استسقی بالعباس قال یاأیها الناس إنّ رسول اللهکان یری للعباس ما یری الولد للوالد فاقتدوا به فی عمّه واتخذوه وسیله إلی الله تعالی ففیه التصریح بالتوسل وبهذا یبطل قول من منع التوسل مطلقا بالأحیاء و الأموات وقول من منع ذلک بغیر النبی »
وایضا محمد بن نعمان المالکی فی کتابه مصباح الظلام فی المستغیثین بخیر الانام ینقل توسل عمر بن الخطاب بالعباس بن عبد المطلب بالصوره التالیه:اللهم انا نستسقیک بعمّ نبیک، ونستشفع الیک بشیبته فسقوا وفی ذلک یقول:عباس بن عتبه بن ابی لهب:
بعمی سقی الله الحجاز وأهله عشیه یسقی بشیبته عمر
توجه بالعباس فی الجدب راغبا إلیه فما أن رام حتی أتی المطر
ومنا رسول الله فینا تراثه فهل فوق هذا للمفاخر فخر
والحصیله من کل ما تقدم:
اننا لو عرضنا هذه الروایات علی کل انسان منصف وبعی عن التعصبات والأحقاد لقال:یفهم من هذه الروایات أن عمر بن الخطاب جعل العباس بن عبد المطلب واسطه بینه وبین ربه وتوسل به إلی الله سبحانه وتعالی لنزول المطر، لأنّ الأولی أن یکون الخلیفه والإمام هو المتوسل ولکن بما أنّه قدّم العباس بن عبد المطلب لهذا الأمر کأنه یقول:
اللهم إن کنا لم نستحق نزول المطر، فهذا هو العباس عمّ النبی أتینی متوسلین به الیک، فبحقی قرابته من رسول اللهومقامه ومنزلته الرفیعه عندک أنزل علینا المطر.
فهذه الروایات وغیرها التی لا یسع الظرف ذکرها تثبت مشروعیه التوسل.
توسل عبد الله بن عمر بن الخطاب برسول الله بعد وفاته
هناک روایه صحیحه السند ینقلها عده من کبار علماء العامه فی کتبهم
وهی أن عبد الله بن عمر بن الخطاب أصابه ألما فی رجله فقال له شخص أذکر أحب الناس الیک تشفی فنادى یا محمداه وشفی من ذلک الالم.
دراسه أسناد الروایه
إننی عثرت علی سته طرق لهذه الروایه فی منابع العامه وطبق قواعدهم الرجالیه أربعه منها تکون صحیحه نذکر منها طریقین للإختصار

مطلب مشابه :  فعالیت های اقتصادی