روایات

دانلود پایان نامه

1-عن عبد بن حمید وابن منذر وابن أبی حاتم و والبطرانی وابن مردویه عن نعمان بن بشیر عن النبی
2-أحمد وابن منذر عن انس عن النبی الأکرم
3-البخاری ومسلم والنسائی وابن منذر عن ابن عمر عن الرسول الأکرم
4-البخاری فی تاریخه عن ابن عباس عن الرسول الأکرم
وایضا هذه الروایه نقلت فی کتب الشیعه مع بعض الإختلافات فی النقل، منها کتاب محاسن البرقی عن عبد الرحمن بن ابی نجران عن المفضل بن صالح عن جابرالجعفی عن النبی(ص(
الحصیله مما تقدم: تبیّن لنا أن هذا الحدیث هو من الأحادیث الصحیحه التی یجوز الإستناد به، وهو یکشف عن جواز التوسل بالأعمال الصالحه.
هناک حدیث آخر یدلَّ علی جواز التوسل بالأ عمال الصالحهَ و هو الحدیث الّذی ینقلهُ عطیّه العوفی عن أبی سعید الخدری عن الرَّسول الأکرم أنَّهُ یقول:من خرج من بیته ناویاً الصلاه و ذکر هذا الدعاء الّذی سنذکره، أقبل الله له بوجهه واستغفرله ألف ملک و الحدیث هو:«الّلهُمَّ إنی أسألک بحّقِ السائلین علیک وأسألک بحق ممشای هذافإِنّی لَم أُخرج أشراً و لا بطراً و لاریاءً و لا سُمعه وَ خرجتُ إتّقاء سخِطک و ابتقاءَ مرضاتِکَ فأسألک أَن تُعیذُنی مِنَ النّار و أن تَغفِرَلیِ ذنوبی و إِنَّهُ لا یغفِرُ الذّنوب إِلاّ أَنت»،
فهذا الحدیث أُیضاً جلیّ و واضِح علی جواز التواسُّل بِالأَعمال الصالحه لِأنَّ الذی یسأل من الله سبحانه وتعالی بأُیّ شیءِ یسألهُ؟بالأُقدام التیِ توصلُهُ إِلیِ الصلاه فهذهیِ الأَقدام هیِ مبارکه و ورفعها القائل لأَمر عبادیّ وٍلیست لِأِمر لهوی:فالسائل یطلبُ من الله بحقّ هذه الأقدام التیِ یرفعها من أجل الوصول إلی الصلاه، وهذا یکشف لنا کما أشار الرسول الأکرم أنه یجوز التوسل إلی الله سبحانه وتعالی بحق هذه الأقدام التی هی تعد من الأعمال الصالحه.
6-التوسل بالنبی الأکرمفی حیاته
هناک روایات کثیره تشیر إلی هذا المطلب و بما أَننا خصَّصنا مبحثاً خاصاً للرویات نذکرمنهاالرویات التالیه:
الحدیث الاول:نقل عن عثمان بن حنیف أَنّهُ قال:«إِنَّ رجلاً ضریراً أتی إلی النبی و قال یا نبّی الله أُدعُ الله أن یُعافینی، فقال النبی:
إن شئت أخرّت ذلک فهو أفضل لآخرتک وإن شئت دعوت لک، قال لا بل أدع الله لی، فأمرهُ أن یتوضّأ و أن یصلی رکعتین و أن یدع بهذا الدعاء:«اللهُمّ إنّی أسئلک وأتوجّهُ إلیکُ بنبیّک محّمد نبیّ الرَّحمه یا محّمد! إنّی أتوجّهُ بک إلی ربّی فی حاجتی هذه فتقضی و تشفعنی فیه و تشفعهُ فیّ، قال إبن حنیف فو الله ما تفرّقنا وطال بنا الحدیث حتی دخل علینا کأَن لم یکن به ضُرّ»
سندالحدیث:
لا یوجد أیّ شک و إِبهام فی صّحه سندِهذا الحدیث و نُقِل هذا الحدیث فی أهمّ مصادر العامّه منها:
1-أحمد بن حنبل ینقل هذاالحدیث عن عثمان بن حنیف بثلاثه طرق
2-إبن ماجه نقل هذا الحدیث عن عثمان بن حنیف، و أیضاً نقِل عن ابو إسحاق أنّهُ قال هذاحدیث صحیح.
3-الترمزی أیضاً نقل هذا الحدیث و قال بعد نقله:«هذاحدیث حسن صحیح غریب لا نعرفه إلاّمن هذا الوجه من حدیث أبی جعفر و هو الخمطیّ
4-التاج الجامع للأصول فی أحادیث الرّسول الّذی فیه الصحاح الخمس بإستثناء ابن ماجه ینقلُ هذا الحدیث عن عثمان بن حنیف، و فی هذا الکتاب باب تحت عنوان یجوز التواسل إلی الله بأحبّائه، و ینقل روایه تدلّ علی جواز التواسل فی هذا الباب
و فی غایه الأموال (وهوشرح التاج الجامع) جاء فی ذیل الحدیث: «بسندحسن صحیح»، ثم یقول:«فهذه النصوص الصحیحه تفیدأنّ التوسل إلی الله بالصالحین جائزبل هو مطلوب فی الشّدائد و المشاهد فی التقرّب إلی الملوک بمن یحبّونه یؤیّد ذلک و تقدّم فی کتاب النیّه أنَّ أصحاب الغار توسلّوا إلی الله بصالح أعمالهم فأجابهم الله فإذا ثبت التوسّل بصالح العمل فأولی وأفضل و أعلی بالصّالحین الّذین هم مصدر الصالحات کلّها بل هم محلّ نظر الله فی الأرض و فی السمآء کما فی الحدیث القدسّی ما وسعنی عرشی و لافرشی ولا سمائی ولاأرضی ولکن وسعنی قلب عبدی المؤمن، والإنصاف خیر من التشیع للمذهب والرجوع للحق فضیلهومع هذا فلتحقیق هذاالموضوع مؤلفات خاصه منها مؤلف لصاحب الفضیله الشیخ محمد حسنین العدوی وکیل الأزهر ومدیرالمعاهد سابقا ومنها فتاوی لصاحب الفضیله الشیخ یوسف الدجوری من کبارالعلماء فی مجله نورالإسلام».
البحث فی دلالهالحدیث:
الحدیث المذکور له دلاله واضحه علی استحباب التوسل برسول الله لأن الرسول هکذا علم الرجل الضریرأن یقول فی دعائه:«اللهم إنی أسألک وأتوجه إلیک بنبیک محمد نبی الرحمه».
فالرجل الضریر بهذه الکلمات و بأمررسول اللهتوسل به، وجمله:«نبیک محمد»، متعلقه بفعلین الاول: «أسالک»، والثانی:«أتوجه إلیک»، یعنی أتوسل واتوجه إلیک بواسطه نبیک، ثم بأمرمن الرسول وبتعلیم منه یخاطب النبیویقول:«یامحمدإنی أتوجه بک إلی ربی»، یعنی أنا أتوجه بواسطتک إلی الله، وهذا یدل علی أن الرسول فی جمیع هذه العبارات هو وسیله والواسطه إلی الله سبحانه وتعالی وإذاأمعناالنظر فی مفردات هذا الدعا ینکشف لنا أن المراد من التوسل هو التوسل بشخص رسول الله (ص:

مطلب مشابه :  شاهنامه ی فردوسی