روایات

روایات

روایات

والذی یتحصّل من کلمات اللغویین أن التوسّل والوسیله:
هی ما یجعله العبد من الواسطه بینه وبین ربّه لأجل التوصّل بها إلى تحصیل المقصود وهو القرب منه عزّ وجلّ، أو مطلق ما یوسّطه الشخص للتقرّب به إلى الغیر من عمل أو کتاب أو قرابه أو غیرها.
2 ـ التوسّل اصطلاحاً
التوسّل فی الاصطلاح قریب جدّاً من المعنى اللغوی، بل هو عینه والاختلاف فی تحدید المصادیق التی نصبها الله تعالى للتوسّل والتقرّب بها إلیه عزّ وجلّ.
وسیأتی مزید إیضاح لبیان حقیقه التوسّل اصطلاحاً عند استعراض الأدلّه القرآنیه حول التوسّل فی الفصل اللاّحق.
أنواع التوسل
من أهم الأسئله التى تخطر فی الأذهان، بالنسبه إلی موضوع التوسل هی أنه هل التوسل إلی الله سبحانه و تعالی محدود بوسائل معینه کما یزعم الوهابیه، وأن التوسل الی الله بغیر هذه الوسائل یکون من الأمورالمحرمه؟
أفضل رد علی هذا السؤال هو الإستناد بکلام الله سبحانه و تعالی حیث أن القرآن الکریم فی سوره المائده یرفع لنا هذا الإبهام بعبارات سلیسه و واضحه بحیث إذا کان الانسان له اقل معلومات فی اللغه العربیه یستنتج من هذه الآیهالکریمه أن المراد هو عموم الوسائل و لم یکن هناک تخصیص الی وسائل معینه حیث قالت الآیه الکریمه:«یا أیها الذین آمنوا اتقوا الله و ابتغوا إلیه الوسله و جاهدوا فی سبیله لعلکم تفلحون»، إذا أمعنا النظر فی هذه الآیه الکریمه نری أنها ذکرت لفظ الوسیله ولم تخصص وسیله من الوسائل من أجل الوصول والتقرب الی الله سبحانه و تعالی، حیث أنها قالت:«وابتغوا الیه الوسله»، فالآیهالکریمهلم تذکر متعلق الوسیله و عدم ذکر المتعلق للوسیله یکشف لنا أن المراد من الوسیله، هو عموم الوسائل التی تقرب الإنسان إلی الله سبحانه وتعالی، فإذا قلنا أن الوسیله هی الأعمال الصالحه فقط، أو أن امراد من الوسیله هی بعض الوسائل المعینه کما یزعم البعض، هذاالکلام یحتاج الی دلیل و بما أن الآیه الکرمه و اضحه الدلاله فی هذا المجال و أنها لم تخصص وسیله من الوسائل لایبقی مجال لهذا الکلام، فطلب الآیه الکریمه من إبتغی الوسیله هو التقرب الی الله سبحانه و تعالی وهذاالأمر یحصل من طرق متعدده أی بوسائل مختلفه منها:
1-التوسل بأسماء الله وصفاته
من أهم أنواع التوسل التی تقرب الإنسان الی الله سبحانه وتعالی وتکون سببا لقضاء الحوائج، هی التوسل بأسماء وصفات الإله سبحانه وتعالی حیث قالت الآیه الکریمه فی سوره الأعراف: «وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِینَ یلْحِدُونَ فِی أَسْمَائِهِ سَیجْزَوْنَ مَا کَانُوا یعْمَلُونَ»
وبما أن الروایات الوارده فی هذا المجال کثیره جدا نکتفی بذکر الموارد التالیه:
1-الترمذی فی سننه ینقل عن «بریده»، أن النبیسمع شخصا یقول:«اللهم إنی أسألک بأنی أشهد أنک أنت الله لا إله إلا أنت، الأحد، الصمد، الذی لم یلد ولم یولد، ولم یکن له کفوا أحد، فقال النبی:لقد سألت الله باسمه الأعظم الذی إذا دعی به أجاب، وإذا سئل به أعطی»
2-الشیخ عبد العزیز بن عبد الله بن باز مفتی الوهابیه ینقل الدعاء التالی عن ابن مسعود أنه قال:«أللّهم إنّی عبدک و ابن عبدک و ابن أمتک، ناصیتی بیدک، ماض فی حکمک، عدل فی قضاؤک، أسألک بکلّ إسم هو لک سمّیت به نفسک او علمته احداً من خلقک، او انزلته فی کتابک، أو استأثرت به فی علم الغیب عندک، أن تجعل القرآن العظیم ربیع قلبی و نور صدری و جلاء حزنی و ذهاب همیّ»
3-ینقل أحمد بن حنبل فی مسنده الحدیث التالی عن النبی الأکرم (ص:«اللهم بعلمک الغیب وقدرتک على الخلق أحینی ما علمت الحیاه خیر لی، وتوفنی إذا علمت الوفاه خیرا لی اللهم إنی أسألک خشیتک فی الغیب والشهاده، وأسألک کلمه الحق فی الرضا والقضب، وأسألک القصد فی الغنی والفقر، وأسألک نعیما لا ینفد، وأسألک قره عین لا تنقطع، وأسألک الرضا بعد القضاء، وأسألک برد العیش بعد الموت، وأسالک لذه النظر إلی وجهک، والشوق إلی لقائک فی غیر ضراء مضرّه، ولا فتنه مضله، اللهم زینا بزینه الإیمان، واجعلنا هداه مهتدین»
4- احمد بن حنبل فی مسنده یذکر الدعاء التالی عن ابن مسعود عن رسول اللهأنه قال: «من کثر همه فلیقل: اللهم إنی عبدک، وابن عبدک وابن أمتک، وفی قبضتک، ناصیتی بیدک، ماض فی حکمک عدل فی قضائک، أسألک بکل اسم هو لک، سمیت به نفسک، أو أنزلته فی کتابک، أو استأثرت به فی مکنون الغیب عندک: أن تجعل القرآن ربیع قلبی، وجلاء همی وغمی ما قالها عبد قط إلا أذهب الله غمه، وأبدله به فرحا»
5- نقرأ فی صحیح البخاری أن النبی علّم أبابکر أن یقول فی صلاته الدعاء التالی:
«اللَّهُمَّ إِنِّی ظَلَمْتُ نَفْسِی ظُلْمًا کَثِیرًا، وَلَا یغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ. فَاغْفِرْ لِی مَغْفِرَهً مِنْ عِنْدِکَ، وَارْحَمْنِی إِنَّکَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ»
6-الترمذی فی صحیحه ینقل الحدیث التالی بسنده عن انس بن مالک عن النبی:
«کان النبی اذا کربه امر قال یا حی ویا قیوم برحمتک استغیث»
7-هناک حدیث آخر ینقله العدید من علماء العامهعن انس بن مالک عن النبیأنه قال:
«یا حیّ او یا قیوم برحمتک استغیث اصلح لی شأنی کلّه ولا تکلنی إلی نفسی طرفه عین»، رواه النسائی فی السنن الکبری، والحاکم فی المستدرکوالبیهقی فی الأسماء والصفات، وقال المنذری فی الترقیب و الترهیب، إسناده صحیح وقال الألبانی فی السلسله الصحیحهإسناده حسن.
قول ناصر الدین الالبانی بالنسبه إلی هذه الاحادیث؛(أی أحادی
ث التوسل بأسماء الله وصفاته:

 

مدیر

داغ ترین ها

No description. Please update your profile.

~~||~~Comments Are Closed~~||~~