صراط مستقیم

دانلود پایان نامه

«فهذه الأحادیث وما شابههما تبین مشروعیه التوسل إلی الله تعالی بإسم من اسمائه أو صفه من صفاته، وإنّ ذلک ممّا یحبّه الله ویرضاه)
2-التوسل لله سبحانه وتعالی بالفرائض
الفرائض هی الأمور الواجبه التی أوجبها الله سبحانه وتعالی علی المکلفین، وأداء هذه الواجبات فی وقتها المخصص لها
یجعل للإنسان منزله سامیه عند الله سبحانه وتعالی، والمؤید لهذا الکلام هو قول رسول الله حیث یقول:«اعمل بفرائض الله تکن أتقی الناس»، وأیضا تأکید الإمام علی بن ابی طالب، بالنسبه إلی الإلتزام بالفرائض حیث یقول: «ألفراض الفرائض أدوها إلی الله تؤدکم إلی الجنه»، وأیضا  یقول:«إجعلوا ماافترض الله علیکم من طلبکم واسألوه من أداء حقه ما سألکم»، وفی مکان آخر یقول:«خادع نفسک فی العباده وارفق بها ولا تقهرها وخذ عفوها ونشاطها إلا ما کان مکتوبا علیک من الفریضه فإنه لابد من قضائها وتعاهدها عند محلها»، وأیضا یقول:«لا عباده کأداء الفرائض»، فتبین لنا من کلمات الرسول الأکرموالإمام علی بن ابی طالب، أن الإلتزام بأداء الفرائض یجعل للإنسان منزله رفیعه عند الله (عزوجل)، و أیضا هذه الفرائض هی من أهم الموارد التی یتوسل بها الإنسان الی الله (عزوجل)، حیث یقول الإمام علی بن أبی طالب (:«إن أفضل ما توسل به المتوسلون إلی الله سبحانه وتعالی، الإیمان به وبرسوله، والجهاد فی سبیله، فإنه ذروه الإسلام، وکلمه الإخلاص فإنها الفطره، وإقام الصلاه فإنها المله، وإیتاء الزکاه فإنها فریضه واجبه وصوم شهر رمضان فإنه جنه من النار، وحج البیت واعتماره فإنهما ینفیان الفقر ویرحضان الذنب، وصله الرحم فإنها مثراه فی المال، ومنسأه فی الأجل، وصدقه السر فإنها تکفر الخطیئه، وصدقه العلانیه فإنها تدفع میته السوء، وصنائع المعروف فإنها تقی مصارع الهوان»
3-التوسل الی الله سبحانه وتعالی بالقرآن الکریم
من أهم الطرق التی تقربنا إلی الله سبحانه و تعالی، هو القرآن الکریم، بحیث أن الانسان إذا یقرأ الآیات القرآنیه و یتدبر مفاهیمها العمیقه و بهذا العمل یطلب القرب إلی الله سبحانه و تعالی، و یجعل القرآن هو الوسیلهوالواسطه بینه وبین الإله سبحانه وتعالی لقضاء حوائجه، لا شک أن هذا الفعل هو من الأعمال التی یحبها الله سبحانه وتعالی وهی من مصادیق الوسیله کما بینا ان لفظ الوسیله فی الایهالکریمه یشمل جمیع الوسائل ومنها کتاب الله عز وجل الذی هوأفضل الکتب السماویه التی أنزله الله سبحانه و تعالی لهدایه العالم البشری فإذا کان القرآن هو الواسیله و الواسطه لقضاء الحوائج، لاشک أن الله سبحانه و تعالی یتوجه الی العبد الذی توسل الیه سبحانه وتعالی به؛ای باالقران و یقضی الحاجه لذالک الإنسان ببرکه المنزله الرفیعهالتی تکون للقران الکریم عند الله سبحانه وتعالی، وهذا التوسل یکون من نوع التوسل بفعل الإله لأن القرآن هو کلام الله سبحانه و تعالی الذی أنزله علی قلب الحبیب محمد.
أحمد بن حنبل ینقل عن عمران بن حصین أنه سمع من النبیقال:«إقرأ القرآن واسالوا الله تبارک وتعالی به قبل أن یجیء قوم یسألون به الناس»
یقول الرفاعی:
«فإذا قرأ المسلم القرآن إنما یقرأ ویتلوا کلام الله تعالی وتبارک لیدّبر آیاته ویطبّقها علی نفسه ثم علی من یعول ویجعل القرآن بما فیه من عقائد وأحکام وأخبار، مرجعه فی کلّ شیء، فیحلّ حلاله ویحرّم حرامه ولیسأل الله به حوائجه لتقضی»
4-التوسل الی الله سبحانه وتعالی بالملائکه المقربین
یروی النسائی فی السنن بسنده عن عائشه الروایه التالیه:
«أخبرنا العباس بن عبد العظیم قال أنبأنا عمر بن یونس قال حدثنا عکرمه بن عمار قال حدثنی یحی بن أبی کثیر قال حدثنی أبو سلمه بن عبد الرحمن قال سألت عائشه بأی شیء کان النبی صلى الله علیه وسلم یفتتح صلاته قالت کان إذا قام من اللیل فتتح صلاته قال:اللهم رب جبریل ومیکائیل وإسرافیل فاطر السموات والأرض عالم الغیب والشهاده أنت تحکم بین عبادک فیما کانوا فیه یختلفون اللهم اهدنی لما اختلف فیه من الحق إنک تهدی من تشاءإلى صراط مستقیم»
وایضا هناک دعاءآخر نقله بعض علماءالعامه بالصوره التالیه:
«اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِیلَ، وَمِیکَائِیلَ، وَرَبَّ إِسْرَافِیلَ، أَعُوذُ بِکَ مِنَ حَرِّ النَّارِ، وَمِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ»
واستشهد زینی دحلان فی کتابه الدرر السنیّه فی الرد علی الوهابیه بالدعاء التالی وهو یقول:
«هذا الأمر أعنی التوسل لم ینکر علیه أحد قط من السلف والخلف حتی جاء هائولاء المنکرون، وفی الأذکار للإمام النووی:أن النبی، أمر أن یقول ألعبد بعد رکعتی الفجر ثلاثا: (اللهم رب جبرائیل ومیکائیل وإسرافیل ومحمد)أجرنی من النار
وهناک أدعیه وروایات کثیره جدّا فی مصادر الخاصه و العمه الداله علی مشوعیه التوسل لله سبحانه وتعالی بملائکه المقربین لکن لا یسع ذکرها فی المجال.
والحصیله مما تقدم: انّ هذه الأدعیه والروایات و غیرها تثبت مشروعیه التوسل لله سبحانه وتعالی بملائکته المقربین.
5-التوسل ببعض الأعمال الصالحه
نقرأ فی صحیح البخاری فی باب إجابه دعاء من یبر أمه وأبیه الروایه التالیه عن الرسول الأکرم (ص:«بینما ثلاثه یتماشون أخذهم المطر فمالوا إلی غار فی الجبل فانحطت علی فم غارهم صخره من الجبل فأطبقت علیهم، فقال بعضهم لبعض انظروا اعمالا عملتموها لله صالحه فادعوا الله بها لعلَه یفرَجها، فقال أحدهم:اللهم إنه کان لی والدان شیخان کبیران ولی صبیه صغار کنت ارعی علیهم فإذا رحت علیهم فحلبت بدائت بوالدی اسقیهما قبل ولدی وأنه نأی بی الشجر فما أتیت حتی امسیت فوجدتهما قد ناما فحلبت کما کنت احلب فجئت بالحلاب فقمت عند رؤسهما أکره أن أوقظهما من نومهما وأکره أن أبدء بالصبیه قبلهما والصبیه یتضاغون عند قدمی فلم یزل ذلک دأبی ودأبهم حتی طلع الفجر فإن کنت تعلم أنی فعلت ذلک ابتغاء وجهک فافرج لنا فرجه نری منها السماءففرج الله لهم فرجه حتی یرون منها السماء وقال الثانی: أللهم إنه کانت لی إبنه عم أحبها کأشد ما یحب الرجال النساءفطبت الیها نفسها فأبت حتی آتیها بمأه دینار فسعیت حتی جمعت مأه دینار فلقیتها بها فلما قعدت بین رجلیها قالت یا عبدالله اتق الله ولا تفتح الخاتم (إلا بحقه) فقمت عنها اللهم فإن کنت تعلم إنی قد فعلت ذلک ابتغاء وجهک فافرج لنا منها ففرج لهم فرجه.
وقال الاخر: اللهم إنی کنت استأجرت أجیرا بفرق أرز فلما قضی عمله قال: أعطنی حقی فعرضت علیه حقه فترکه ورغب عنه فلم أزل أزرعه حتی جمعت منه بقرا و راعیلها فجاءنی فقال اتقى الله ولا تظلمنی واعطنی حقی فقلت اذهب إلی ذلک البقر وراعلیها فقال اتق الله ولا تهزء بی فقلت إنی لا اهزء بک فخذ ذلک البقر وراعلیها، فاخذه فانطلق فإن کنت تعلم أنی فعلت ذلک ابتغاء وجهک فافرج ما بقی، ففرج الله عنهم فخرجوا»
ایضا السیوطی فی کتابه الدر المنثور ینقل الروایه التی مضی ذکرها ذیل هذه الایه الشریفه «أم حسبت أن اصحاب الکهف والرقیم کانوا من ءایتنا عجبا»، بأربع طرق عن رسول الله وهى کالتالی:

مطلب مشابه :  عوامل موثر در افزایش خلاقیت و نوآوری