کلمات

دانلود پایان نامه

الحدیث الخامس: توسل النبی بحق السائلین و ممشاه
النقل الاول: للسیوطی
«وأخرج إبن مردویه، عن أبی سعید الخدری: أن رسول الله کان یقول إذا قضی صلاته: اللهم إنی أسألک بحق السائلین علیک فان للسائلین علیک حقاً أیما عبد أو أمه من أهل البر والبحر تقبلت دعوتهم وإستجبت دعاءهم ان تشرکنا فی صالح ما یدعونک به وأن تعافینا وإیاهم وأن تقبل
منا ومنهم وأن تجاوز عنا وعنهم، بأنا آمنا بما أنزلت وإتبعنا الرسول فإکتبنا مع الشاهدین، وکان یقول: لا یتکلم بهذا أحد من خلقه الا أشرکه الله فی دعوه أهل برهم وأهل بحرهم فعمتهم وهو مکانه»
النقل الثانی: لأحمد بن حنبل
«حدثنا: ‏یزید‏، أخبرنا: ‏فضیل بن مرزوق‏، عن ‏عطیه العوفی‏، عن ‏أبی سعید الخدری فقلت لفضیل ‏رفعه قال: أحسبه قد رفعه قال: من قال: حین یخرج إلی الصلاه ‏اللهم إنی أسألک بحق السائلین علیک وبحق ممشای، فإنی لم أخرج ‏أشراً ‏ولا ‏بطراً ‏ولا ریاءً ‏ولا ‏سمعهً، ‏خرجت إتقاء سخطک وإبتغاء مرضاتک أسألک أن تنقذنی من النار، وأن تغفر لی ذنوبی إنه لا یغفر الذنوب إلاّ أنت، وکل الله به سبعین ألف ملک یستغفرون له وأقبل الله علیه بوجهه حتی یفرغ من صلاته.»
النقل الثالث: لإبن ماجه
«حدثنا: ‏محمد بن سعید بن یزید بن إبراهیم التستری ‏، حدثنا: ‏الفضل بن الموفق أبو الجهم ‏، حدثنا: ‏فضیل بن مرزوق ‏، عن ‏عطیه ‏، عن ‏أبی سعید الخدری ‏قال: ‏قال رسول الله ‏ ‏: ‏من خرج من بیته إلی الصلاه فقال: اللهم إنی أسألک بحق السائلین علیک وأسألک بحق ممشای هذا، فإنی لم أخرج ‏أشراً ‏ولا ‏بطراً ‏ولا ریاءً ‏ولا سمعهً وخرجت إتقاء سخطک وإبتغاء مرضاتک فأسألک أن تعیذنی من النار وأن تغفر لی ذنوبی إنه لا یغفر الذنوب إلاّ أنت، أقبل الله علیه بوجهه وإستغفر له سبعون ألف ملک.»
الحدیث السادس: توسل النبی بنفسه و الأنبیاء
النقل الاول: للهیثمی
«وعن أنس بن مالک قال: لما ماتت فاطمه بنت أسد بن هاشم أم علی دخل علیها رسول الله فجلس عند رأسها فقال: رحمک الله: یا أمی کنت أمی بعد أمی تجوعین وتشبعینی وتعرین وتکسینی وتمنعین نفسک طیباً وتطعمینی تریدین بذلک وجه الله والدار الآخره ثم أمر أن تغسل ثلاثاً فلما بلغ الماء الذی فیه الکافور سکبه رسول الله بیده ثم خلع رسول الله قمیصه فألبسها إیاه وکفنها ببرد فوقه، ثم دعا رسول الله أسامه بن زید وأبا أیوب الأنصاری وعمر بن الخطاب وغلاماً أسود یجفرون فحفروا قبرها فلما بلغوا اللحد حفره رسول الله بیده وأخرج ترابه بیده فلما فرغ دخل رسول الله فإضطجع فیه فقال: الله الذی یحیی ویمیت وهو حی لا یموت إغفر لأمی فاطمه بنت أسد ولقنها حجتها ووسع علیها مدخلها بحق نبیک والأنبیاء الذین من قبلی فإنک أرحم الراحمین، وکبر علیها أربعاً وأدخلوها اللحد هو والعباس وأبو بکر الصدیق، رواه الطبرانی فی الکبیر والأوسط وفیه روح بن صلاح وثقه إبن حبان والحاکم وفیه ضعف، وبقیه رجاله رجال الصحیح.»
النقل الثانی: للطبرانی
«حدثنا: أحمد بن حماد بن زغبه، ثنا: روح بن صلاح، ثنا: سفیان الثوری، عن عاصم الأحول، عن أنس بن مالک، قال: لما ماتت فاطمه بنت أسد بن هاشم أم علی بن أبی طالب، دخل علیها رسول الله: فجلس عند رأسها فقال: رحمک الله: یا أمی، کنت أمی بعد أمی، وتشبعینی وتعرین، وتکسینی، وتمنعین نفسک طیباً، وتطعمینی تریدین بذلک وجه الله والدار الآخره، ثم أمر أن تغسل ثلاثاً، فلما بلغ الماء الذی فیه الکافور سکبه رسول الله بیده، ثم خلع رسول الله قمیصه فألبسها إیاه وکفنها ببرد فوقه، ثم دعا رسول الله أسامه بن زید، وأبا أیوب الأنصاری، وعمر بن الخطاب، وغلاماً أسود یحفرون فحفروا قبرها فلما بلغوا اللحد حفره رسول الله بیده، وأخرج ترابه بیده، فلما فرغ دخل رسول الله: فإضطجع فیه، ثم قال: الله الذی یحیی ویمیت وهو حی لا یموت، إغفر لأمی فاطمه بنت أسد، ولقنها حجتها، ووسع علیها مدخلها، بحق نبیک والأنبیاء الذین من قبلی فإنک أرحم الراحمین وکبر علیها أربعاً، وأدخلوها اللحد هو والعباس، وأبو بکر الصدیق.»
النقل الثالث: لمحمود سعید ممدوح
ینقل لنا محمود سعید ممدوح فی کتاب «رفع المناره» الروایه التالیه:
«قال الطبرانی فی المعجم الکبی، حدثنا: أحمد بن حماد بن زغبه، حدثنا: روح بن صلاح، حدثنا: سفیان الثوری، عن عاصم الأحول، عن أنس بن مالک قال: لما ماتت فاطمه بنت أسد بن هاشم أم علی بن أبی طالب دخل علیها رسول الله جل وعز، فجلس عند رأسها فقال: قوله: وخالف الجماعه خطاً، بل تابعه الفزاری الإمام الثقه فی عشره النساء، ثم ذکر أن حماداً یتاید بروایه ذکرها عن علی بن زید وهذا أیضاً خطأ، فعلی بن زید کانه أخطا فرواه بوجهین: وجه کروایه حماد، واخر مخالف له فی المسند، ولیس المقصود التنبیه علی هذه الأخطاء، ولکن المقصود ذکر عباره الألبانی، وأن زیاده حماد بن سلمه أولی بالقبول فی حدیث الاعمی، رحمک الله: یا أمی کنت أمی بعد أمی، تجوعین وتشبعینی وتعرین وتکسینی وتمنعین نفسک طیباً وتطعمینی، تریدین بذلک وجه الله والدار الآخره، ثم أمر أن تغسل ثلاثاً، فلما بلغ الماء الذی فیه الکافور سکبه رسول بیده، ثم خلع رسول الله قمیصه فألبسها إیاه وکفنها ببرد فوقه، ثم دعا رسول الله أسامه بن زید وأبا أیوب الأنصاری وعمر بن الخطاب وغلاماً أسود یحفرون، فحفروا قبرها، فلما بلغوا اللحد حفره رسول الله بیده وأخرج ترابه بیده، فلما فرغ دخل رسول الله فإضطجع فیه ثم قال: الله الذی یحمص ویمیت وهو حی لا یموت إغفر لأمی فاطمه بنت أسد ولقنها حجتها، ووسع علیها مدخلها بحق نبیک والأنبیاء الذین من قبلی فإنک أرحم الراحمین، وکبر علیها أربعاً وأدخلوها اللحد هو والعباس وأبو بکر الصدیق، ورواه من هذا الوجه الطبرانی فی الأوسط، ومن طریقه أبو نعیم فی الحلیه، وإبن الجوزی فی العلل المتنا هیه (وهو حدیث حسن).
الحدیث السابع: توسل رجل بالنبی للدخول علی عثمان
«وعن عثمان بن حنیف: أن رجلاً کان یختلف إلی عثمان بن عفان فی حاجه له فکان عثمان لا یلتفت إلیه ولا ینظر فی حاجته، فلقی عثمان بن حنیف فشکا ذلک إلیه فقال له عثمان بن حنیف: إئت المیضأه فتوضأ ثم إئت المسجد فصل فیه رکعتین ثم قل: اللهم إنی أسألک وأتوجه الیک بنبینا محمد نبی الرحمه یا محمد إنی أتوجه بک إلی ربی فیقضی لی حاجتی وتذکر حاجتک ورح إلی حین أروح معک فإنطلق الرجل فصنع ما قال له، ثم أتی باب عثمان فجاء البواب حتی أخذ بیده فأدخله علی عثمان بن عفان فأجلسه معه علی الطنفسه وقال: حاجتک فذکر حاجته فقضاها له ثم قال له: ما ذکرت حاجتک حتی کانت هذه الساعه وقال: ما کانت لک من حاجه فائتنا، ثم أن الرجل خرج من عنده فلقی عثمان بن حنیف فقال له: جزاک الله خیراً ماکان ینظر فی حاجتی ولا یلتفت إلی حتی کلمته فی فقال عثمان بن حنیف: والله ماکلمته ولکن شهدت رسول الله وأتاه رجل ضریر فشکا إلیه ذهاب بصره فقال له النبی: تصبر فقال: یارسول الله إنه لیس لی قائد وقد شق علی فقال له النبی: إئت المیضأه فتوضأ ثم صل رکعتین ثم إدع بهذه الکلمات فقال عثمان بن حنیف: فوالله ما تفرقنا وطال بنا الحدیث حتی دخل علیه الرجل کأنه لم یکن به ضرر قط، قلت روی الترمذی وإبن ماجه طرفاً من آخره خالیاً، عن القصه وقد قال الطبرانی: عقبه، والحدیث صحیح بعد ذکر طرقه التی روی بها.»
الحدیث الثامن: عائشه تأمر بالتوسل بقبر النبی
النقل الاول: للمقریزی
«وخرج أبو محمد الروائی من طریق إبن زید بن سعد، حدثنا: عمرو بن مالک البکری، حدثنا: أبو الحور بن عبد الله قال: قحط أهل المدینه قحطاً شدیداً فشکواً إلی عائشه، فقالت: إنظروا قبر النبی فإجعلوا منه کوه إلی السماء حتی لا یکون بینه وبین السماء سقف قال: ففعلوا فمطرنا مطراً حتی نبت العشب، وسمنت الإبل، حتی تفتقت من الشحم، فسمی عام الفتق.»
النقل الثانی: لحسن بن علی السقاف

مطلب مشابه :  مراحل تدریس الگوی تفکر استقرایی عبارت‌اند از، مراحل تدریس این الگو عبارت است از، مراحل پیش سازمان دهنده