روایات

دانلود پایان نامه

فصاحب هذه المنزله السامیه یعنی النبی (ص(، إذا کان هو الوسیله بین العبد العاصی والمذنب التائب إلی الله عزوجل وبین رب الأرباب وصاحب الرحمه والغفران، هل یمکن رد وساطته من قبل الله عزوجل؟لاشک أن وساطته لا ترد، بل أوسع من ذلک ان الله سبحانه وتعالی یحث العبد العاصی الی الرجوع إلیه وإلی رسوله بحیث یکون الرسول، هو الوسیله وهوالذی یطلب المغفره له؛ (أی لشخص العاصی)، حیث قالت الآیه الکریمه:«ولواًنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤک فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحما»،
فمجموع ما تحدثنا به یکشف عن جواز التوسل بدعاء النبی، بل استحباب ذلک فی زمن حیاته.
8-التوسل بدعاء النبیبعد رحیله
هذه الفقره تحتاج إلی مقدمه وهی أن الإنسان إذا فارق الحیات هل ینتهی تماما وینعدم وجوده بصوره کامله أم لا؟
والجواب علی هذا السؤال واضح جدا، حیث قال الله سبحانه وتعالی فی سوره المؤمنون:«ومن ورآئهم برزخ إلی یوم یبعثون»، فلموت هو لیس انعدام الإنسان تماما بل هناک روح تبقی للإنسان وهی جوهره وجود الإنسان وهذه الروح لم تنعدم وتستمر حیاتها فی البرزخ، کما أشارت الآیه الکریمه فی سوره السجده حیث تقول:«قل یتوفاکم ملک الموت الذی وکل بکم ثم إلی ربکم ترجعون»، وأیضا هناک آیه أخری فی سوره البقره تشیر إلی هذا المطلب وهی تتحدث عن الشهداء الذین یقتلون فی سبیل الله بأنهم أحیاء، حیث تقول:«ولا تقولوا لمن یقتل فی سبیل الله أموات بل أحیاء ولکن لا تشعرون»، وایضا هناک آیه أخری فی سوره آل عمران تشیر إلی هذا المضمون وهی تقول:«ولا تحسبن الذین قتلوا فی سبیل الله امواتا بل أحیاء عند ربهم یرزقون» فإذا کانت هذه الأرواح باقیه، فما رأیک بروح الرسول الأکرمالتی هی فی أعلی درجه، ولم تکن قابله للقیاس مع أرواح الشهداء من ناحیه المرتبه وعلو الدرجه، وأیضا یمکن لنا الإستدلال فی الآیه التی مضی ذکرها فی الفقره السابقه حیث قالت: «ولوأنهم إذ ظلموا أنفسهم جآؤک فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحیما»، هذه الآیه الکریمه کما بینا أنها تتحدث عن الذین یظلمون أنفسهم بارتکابهم المعصیه فلابد من رجوعهم إلی الله والرسولحتی تقبل توبتهم والرجوع إلی الرسول یشمل زمان حیاته وبعد رحیله، کما بینا فی المبحث الذی مضی أن الموت هو لیس انعدام الإنسان تماما، وإضافه الی ما تقدم أن السبب الذی من أجله الله سبحانه وتعالی یقبل توبه التائب بتوسیطه رسول الله، هو مقام الرسولومنزله الرفیعه عند الله عز وجل وهذا المقام لم یختص بحیاته الدنیویه بل یشمل حیاته فی البرزخ أیضا، فانکشف لنا أن التوسل بدعاء الرسول بعد رحیله هو أحد الوسائل التی تقربنا إلی الله عز وجل.
ومن أجل تأکید هذا المطلب نذکر أقوال بعض الشخصیات التی هی من کبار علماء العامه بالنسبه إلی هذه الآیه الکریمه، وتوسلهم و دعائهم عند قبر النبی، صاحب کتاب المغنی أبن قدامه الحنبلی فی کیفیه زیاره قبر النبی یقول: تأتی القبر فتولی ظهرک القبله وتستقبل وسطه وتقول:«السلام علیک أیها النبی ورحمه الله وبرکاته، السلام علیک یا نبی الله وخیرته من خلقه…اللهم اجز عنا نبینا أفضل ما جزیت به أحدا من النبیین والمرسلین، وابعثه المقام المحمود الذی وعته، یغبطه به الأولون والآخرون…أللهمقلت وقولک الحق:«ولوأنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤک فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحیما»، وقدأتیتک یا رسول الله مستغفرا من ذنبی، مستشفعا بک إلی ربی…
أیضا السمهودی فی کتاب وفاءالوفاء عن کتاب «المستوعب»،
محمد بن عبدالله السامری الحنبلی هکذا ینقل کیفیه زیاره قبر النبی:«ویجعل القبر تلقاء وجهه والقبله خلف ظهره والمنبر عن یساره ویقول فی دعائه اللهم إنک قلت فی کتابک لنبیک :«ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤک»، و إنی قد أتیتک مستغفرا فأسألک أن توجب لی المغفره کما أوجبتها لمن أتاه فی حیاته»
وایضا هناک روایات وشواهد تأریخیه تثبت صحت ما تحدثنا به، وهی کالتالی:
1-البخاری بسنده عن عائشه ینقل الروایه التالیه:
«حدثنا بشر بن محمد أخبرنا عبد الله قال أخبرنی معمر بن یونس عن الزهری قال أخبرنی أبو سلمه أن عائشه رضی الله عنها زوج النبی صلى الله علیه وسلم أخبرته قالت أقبل أبو بکر رضی الله عنه على فرسه من مسکنه بالسنح حتى نزل فدخل المسجد فلم یکلم الناس حتى دخل على عائشه رضی الله عنها فتیمم النبی صلى الله علیه وسلم وهو مسجى ببرد حبره فکشف عن وجهه ثم أکب علیه فقبله ثم بکى فقال بأبی أنت یا نبی الله لا یجمع الله علیک موتتین أما الموته التی کتبت علیک فقد متها»، هذه الروایه تبین لنا أن موت الرسولهو لیس انعدامه تماما، بل هناک حیات للرسول الاکرمبعد رحیله، وأیضا تثبت لنا وجود الارتباط بین الأموات والأحیاء حیث نقرأ فی هذه الروایه أن أبابکر خاطب النبی بقول:«یا نبی الله» فإذا لم تکن هناک أی رابطه بین الأحیاء والأموات کیف تکلم أبابکر بهذه الکلمات مع الرسول الاکرم.
2-نقرأفی سیره ابن هشام وفی صحیح البخاری باب قتل ابی جهل الروایه التالیه:
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِکٍ:
«أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَیهِ وَسَلَّمَ تَرَکَ قَتْلَى بَدْرٍ ثَلَاثًا، ثُمَّ أَتَاهُمْ، فَقَامَ عَلَیهِمْ، فَنَادَاهُمْ، فَقَالَ: یا أَبَا جَهْلِ بْنَ هِشَامٍ، یا أُمَیهَ بْنَ خَلَفٍ، یا عُتْبَهَ بْنَ رَبِیعَهَ، یا شَیبَهَ بْنَ رَبِیعَهَ، أَلَیسَ قَدْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّکُمْ حَقًّا ؟ فَإِنِّی قَدْ وَجَدْتُ مَا وَعَدَنِی رَبِّی حَقًّا، فَسَمِعَ عُمَرُ قَوْلَ النَّبِی صَلَّى اللَّهُ عَلَیهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: یا رَسُولَ اللَّهِ، کَیفَ یسْمَعُوا ؟ وَأَنَّى یجِیبُوا ؟ وَقَدْ جَیفُوا ! – أی أصبحوا کالجیفه – قَالَ: وَالَّذِی نَفْسِی بِیدِهِ مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا أَقُولُ مِنْهُمْ، وَلَکِنَّهُمْ لَا یقْدِرُونَ أَنْ یجِیبُوا، ثُمَّ أَمَرَ بِهِمْ فَسُحِبُوا، فَأُلْقُوا فِی قَلِیبِ بَدْرٍ»
هذه الروایه أیضا واضحه الدلاله علی ما نحن فیه حیث ان الرسو لیخاطب القتلی، وعندما عمر بن الخطاب سأل الرسولکیف یسمعوا وقد جیفوا، قال الرسول فی جوابه ما أنت بأسمع لما اقول منهم، وهذه الصراحه فی کلام الرسولتکشف عن وجود حیات اخری للإنسان بعد رحیله وایضا تکشف عن وجود ارتباط بین الاحیاء والأموات حیث الرسولکلمهم ألیس قد وجدتم ما وعدکم ربکم حقا.
3-مسلم فی صحیحه ینقل الروایه التالیه:
«حدثنا أبو بکر بن أبی شیبه وزهیر بن حرب قالا حدثنا محمد بن عبد الله الاسدی عن سفیان عن علقمه بن مرثد عن سلیمان بن بریده عن أبیه قال کان رسول الله صلى الله علیه وسلم یعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر فکان قائلهم یقول فی روایه أبی بکر السلام على أهل الدیار وفی روایه زهیر السلام علیکم أهل الدیار من المؤمنین والمسلمین وإنا إن
شاء الله للاحقون أسأل الله لنا ولکم العافیه»، وفی روایه أخری یقول:«السلام علیکم دار قومن مؤمنین»
هذه الروایه أیضا هی کالروایه التی مضت أن الرسولیسلم علی الأموات ویدع لهم ویعلّم هذا الأمر الی أصحابه وهذا یدل علی أن هناک حیات للأموات وهنا رابطه بین الأموات والأحیاء حیث أن الرسول (ص(، یسلّم علی الأموات فإن قلنا أن الأموات لا یسمعون کلام الرّسول، یصبح هذا الأمر لغویا من الرسول الأکرم، وحاشا للرسول أن یکون من أهل الَغو حیث قالت الآیه الکریمه فی سوره النجم:«وَمَا ینْطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْی یوحَى(3)، وهذه الآیه الکریه تبین لنا أن کلام الرسول مصون من الخطأ، والحصیله من هذه الروایه أن هناک حیات للأموات ویمکن الإرتباط معهم حیث أنّ الرسولسلم علیهم ودعا لهم وإذا توهّم أحدوقال هذا الإرتباط یختص برسول الله، بما أنه أفضل الإنبیاء والمرسلین و الأنبیاء لهم القدره علی أن یأتوا بالمعاجز نقول:أن هذا الإرتباط؛أی سلام الرسولعلی الأموات ودعائه لهم لایختصّ برسول الله فقط، لأنّ الرسول علم أصحابه إذا ذهبوا إلی المقبره یسلمون علی الأموت ویدعون لهم کما تقدم فی الروایه.
4-کلام الإمام علی بن ابی طالبعند تغسیله رسول الله(ص:
«و من کلام له : قاله و هو یلی غسل رسول الله صلى الله علیه و آله و تجهیزه: بأبی أنت وأمی یا رسول الله لقد انقطع بموتک ما لم ینقطع بموت غیرک من النبوه والأنباء واخبار السماء. خصصت حتى صرت مسلیا عمن سواک، وعممت حتى صار الناس فیک سواء، ولولا انک أمرت بالصبر، ونهیت عن الجزع، لأنفدنا علیک ماء الشؤون، ولکان الداء مماطلا، والکمد محالفا، وقلا لک ولکنه مالا یملک رده، ولا یستطاع دفعه.
بأبی أنت وأمی اذکرنا عند ربک، واجعلنا من بالک!»

مطلب مشابه :  مقدمه، مقدمه ، بیان مساله