مصادره

دانلود پایان نامه

(اللهم انی اسالک واتوجه الیک بنبیک نبی الرحمه یا محمد انی اتوجه بک الی ربی فی حاجتی لتقضی. اللهم شفعه فی)
قال ابن حنیف: «فو الله ما تفرقنا و طال بنا الحدیث حتی دخل علیه کأن لم یکن به ضر»(1)
النقل الثانی: لإبن ماجه
ذُکِرَت هذا الروایه فی سنن ابن ماجه- إقامه الصلاه و السنّه فیها- ماجاء فی صلاه الحاجه بلصوره التالیه:
«حدثنا: ‏أحمد بن منصور بن سیار ‏، حدثنا: ‏عثمان بن عمر ‏، حدثنا: ‏شعبه ‏، عن ‏أبی جعفر
المدنی ‏، عن ‏عماره بن خزیمه بن ثابت ‏، عن ‏عثمان بن حنیف: ‏أن رجلاً ضریر البصر أتی
النبی ‏ ‏فقال: إدع الله لی أن یعافینی فقال: إن شئت أخرت لک وهو خیر وإن شئت دعوت فقال: ‏إدعه ‏فأمره أن یتوضأ فیحسن وضوءه ویصلی رکعتین ویدعو بهذا الدعاء اللهم إنی أسألک وأتوجه إلیک ‏بمحمد ‏نبی الرحمه یا ‏محمد ‏إنی قد توجهت بک إلی ربی فی حاجتی هذه ‏لتقضی اللهم شفعه فی ‏، قال ‏أبو إسحق: ‏هذا ‏حدیث صحیح‏.»
النقل الثالث: للترمذی
سنن الترمذی- الدعوات، عن رسول الله- فی دعاء الضیف:
«حدثنا: ‏محمود بن غیلان ‏، حدثنا: ‏عثمان بن عمر ‏، حدثنا: ‏شعبه ‏، عن ‏أبی جعفر ‏، عن ‏عماره بن خزیمه بن ثابت ‏، عن ‏عثمان بن حنیف: أن رجلاً ‏ضریر البصر ‏أتی النبی ‏ ‏فقال: إدع الله أن یعافینی قال: ‏إن شئت دعوت وإن شئت صبرت فهو خیر لک قال: ‏فإدعه قال: فأمره أن یتوضأ فیحسن وضوءه ویدعو بهذا الدعاء اللهم إنی أسألک وأتوجه إلیک بنبیک ‏محمد ‏نبی الرحمه ‏إنی ‏توجهت بک ‏إلی ربی فی حاجتی هذه ‏لتقضی ‏لی اللهم ‏فشفعه ‏فی، قال ‏أبو عیسی ‏: ‏هذا ‏حدیث حسن صحیح غریب ‏لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حدیث ‏أبی جعفر وهو الخطمی ‏وعثمان بن حنیف ‏هو أخو ‏سهل بن حنیف»
بعض المصادر ذکرت حدیث الضریر فی اخر حدیث الرّجل الذّی کان یختلف الی عثمان بن عفان فی حاجته:
ینقل الطبرانی فی المعجم الصغیر الروایه التالیه:
«حدثنا: طاهر بن عیسی بن قیرس المصری التمیمی، حدثنا: أصبغ بن الفرج، حدثنا: عبد الله بن وهب، عن شبیب بن سعید المکی، عن روح بن القاسم، عن أبی جعفر الخطمی المدنی، عن أبی أمامه بن سهل بن حنیف، عن عمه عثمان بن حنیف: أن رجلاً کان یختلف إلی عثمان بن عفان فی حاجه له فکان عثمان لا یلتفت إلیه ولا ینظر فی حاجته فلقی عثمان بن حنیف فشکا ذلک إلیه فقال له عثمان بن حنیف: إئت المیضأه فتوضأ ثم إئت المسجد فصلی فیه رکعتین ثم قل: اللهم إنی أسألک وأتوجه إلیک بنبینا محمد نبی الرحمه یا محمد إنی أتوجه بک إلی ربک ربی عزوجل فیقضی لی حاجتی وتذکر حاجتک، ورح إلی حتی أروح معک فإنطلق الرجل فصنع ما قال له عثمان: ثم أتی باب عثمان فجاء البواب حتی أخذ بیده فأدخله عثمان بن عفان فأجلسه معه علی الطنفسه وقال: حاجتک فذکر حاجته فقضاها له، ثم قال له: ما ذکرت حاجتک حتی کانت هذه الساعه وقال: ما کانت لک من حاجه فأتنا ثم أن الرجل خرج من عنده فلقی عثمان بن حنیف فقال له: جزاک الله خیراً ما کان ینظر فی حاجتی ولا یلتفت إلی حتی کلمته فی فقال عثمان بن حنیف: والله ما کلمته ولکن شهدت رسول الله وأتاه ضریر فشکا علیه ذهاب بصره فقال له النبی: أفتصبر فقال: یا رسول الله إنه لیس لی قائد وقد شق علی فقال له النبی: إیت المیضأه فتوضأ ثم صل رکعتین ثم إدع بهذه الدعوات قال عثمان: فوالله ما تفرقنا وطال بنا الحدیث حتی دخل علینا الرجل کأنه لم یکن به ضرر قط، لم یروه، عن روح بن القاسم إلا شبیب بن سعید أبو سعید المکی وهو ثقه وهو الذی یحدث، عن بن أحمد بن شبیب، عن أبیه، عن یونس بن یزید الأبلی. وقد روی هذا الحدیث شعبه، عن أبی جعفر الخطمی وإسمه عمیر بن یزید، وهو ثقه تفرد به عثمان بن عمر بن فارس، عن شعبه، والحدیث صحیح وروی هذا الحدیث عون بن عماره، عن روح بن القاسم، عن محمد بن المنکدر، عن جابر وهم فیه عون بن عماره والصواب: حدیث شبیب بن سعید.»
أقوال علماء العامه بالنسبه إلی سند الحدیث:
1- قال ابن تیمیه: «و قد روی الترمذی حدیثاًٌ صحیحاً عن النبی أنه علم رجلاً أن یدعو فبقول: «اللهم إنی اسئلک و أتوسل بنبیک… و روی النسائی نحو هذا الدعاء»
2- قال الترمذی: «هذا حدیث حق حسن صحیح»
3- قال ابن ماجه: «هذا حدیث صحیح»
4- قال الرفاعی: «و الرفاعی هو احد علماء الوهابیه المعاصر الذی یسعی ان یسقط اعتبار احادیث التوسل، ولکن عندما یصل إلی حدیث الضریر یقول: «لا شک ان هذا الحدیث صحیح و مشهور و قد ثبت فیه بلا شک».
و أیضاً یعترف الرفاعی بأن کبار علماء العامه نقلوا هذا الحدیث فی مصادرهم، و فی هذا المجال یقول: (نقل هذا الحدیث: «النسائی» و «البیهقی» و «الطبرانی» و «الترمذی» و «الحاکم» فی مستدرکه و لکن الترمذی و الحاکم لم ینقلوا عباره: «و شفعه فی» بل نقلوا: «الهم شفعنی فیه». یقول زینی دحلان فی کتاب «خلاصه الکلام» نقل هذا الحدیث البخاری فی تاریخه و ابن ماجه و الحاکم فی المستدرک علی الصحیحین بسند صحیح و کذلک جلال الدین السیوطی فی جامعه و نحن حسب تتبعنا عثرنا علی بعض الموارد، منها: «مسند احمد ابن حنبل» فی الجلد الرابع، ص 138 عن مسند عثمان بن حنیف طبع المکتب الاسلامی موسسه دار الصادر بیروت، ینقل هذا الحدیث بثلاثه طرق.
و منها: «تلخیص المستدرک علی صحیحین للحاکم» المجلد الاول صفحه 313، افست طبع حیدراباد و بعد نقل هذا الحدیث یقول: «هذا الحدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه».
و منها: «تلخیص المستدرک» بتحریر الذهبی المتوفی 748 الذی طبع فی ذیل المستدرک.
و منها: «التاج»، الجلد الاول، صفحه و هذا الکتاب جمع کل احادیث کتب الصاح الخمس بإستثناء «ابن ماجه». إذاً لم یکن هناک أی نقاش فی سندی هذا الحدیث.

مطلب مشابه :  برانگیختگی فیزیولوژیکی